نتائج الطلاب - النظام الأكاديمي
نظام التعليم الإلكتروني
التعليم المفتوح وعن بعد استثمار للعلم والزمن

      يُعتبر التعليم المفتوح وعن بعد، واحداً من الوسائل المستحدثة في التعليم العالي لتدريس الطلاب الذين لم تسمح لهم الفرصةُ بالدراسة الجامعية وإستكمالها، لأسباب تتعلق بالتفرغ للعمل الوظيفي أو التفرغ لرعاية العائلة أو لأسباب موضوعية وذاتية اخرى.

    من هذا المنطلق يأتي اهتمام جامعة العلوم الحديثة بهذا النوع من التعليم الجامعي والسعي لفتح أبوابه وتخصصاته العلمية للراغبين فيه من الدارسين من خريجين الدراسة الثانوية أو من الذين يبغون الحصول على معارف علمية وثقافية عبر قنوات الدراسة عن بعد والتعليم المفتوح، لاسّيما وان هذا التعليم لايُلزم الطالب (الدارس) بالحضور اليومي إلى قاعات الدرس والمحاضرات والتواجد في أورقة الجامعة، وإنما يتابع دراسته عبر الانترنت أو المحطات الفضائية المخصصة للتعليم المفتوح وعن بعد أو عبر الاتصال الهاتفي مع الاساتذة وموظفي الجامعة أو عبر الكتاب (المقررات الدراسية) التي يحصل عليها الطالب في بداية كل فصل دراسي سواء كان الكتاب الكترونياً (CD) أو كتاب نمطي (ورقي) ... الخ من الوسائل الاتصالية المباشرة وغير المباشرة.

     إن جامعة العلوم الحديثة التي تعمل على توسيع قاعدة التعليم الجامعي ونشره في أوساط المجتمع، مدّت جسوراً علمية وثقافية مع جامعات عربية وأجنبية بغية التفاعل معها والتشارك في برامج التعليم بكل أنواعه، وتُعتبر اتفاقية الشراكة مع جامعة القاهرة للتوسع في التعليم عن بعد والتعليم المفتوح احدى التفاعلات المهمة في إنجاح فكرة هذا النوع من التعليم الجامعي واستثماره في صالح العلم والزمن.

    ولا ننسى ان الخطوة الأولى في استثمار التعليم المفتوح وعن بعد، لم تكن فقط في تثبيت اسس وقواعد هذا التعليم والبنى التحتية له فحسب ، بل ستعقبها خطوات اخرى للنهوض بهذه الأسس والقواعد وصولاً الى إعداد مجتمع متعلّم يخطو الى امام ، ويتقدم من دون تراجع باذن الله تعالى.

عميد التعليم المفتوح وعن بعد
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020 كلية التعليم المفتوح وعن بعد