نتائج الطلاب - النظام الأكاديمي
قسم المكتبة الإلكترونية
نظام التعليم الإلكتروني
شبكات التواصل الرسمية للجامعة
                 

أساليب الدراسة

لا يختلف نظام الدراسة في نظام التعليم المفتوح وعن بعد والذي تنتهجه الجامعة ــ من حيث المضمون والجوهر ــ عن نظام التعليم المباشر، وذلك من حيث وجود المنهج الدراسي، والمحاضر، والأنشطة التعليمية، والامتحانات النصفية والنهائية، وغيرها من الأمور الأساسية التي تقوم عليها العملية التعليمية.

ولكن يأتي الاختلاف من جهة الأساليب والأدوات التي تستعمل في كل من التعليم عن بعد والتعليم المباشر، ولكي تتعرف على طريقة الدراسة لدى الجامعة في هذا النوع من التعليم فإننا ومن باب التوضيح نود أن نعقد لك مقارنة بسيطة يتبين من خلالها الفرق بين النظامين من حيث الأساليب والأدوات.

• ( فمن حيث الحضور الشخصي )

فمن المعلوم في التعليم المباشر يلزم الطالب بالحضور الشخصي للفصول الدراسية بنسبة معينة، ليتلقى تعليمه من الأستاذ مباشرة.

وأما في التعليم المفتوح وعن بعد وبحكم وجود شبكة الإنترنت وأدوات التعليم الإلكتروني فإنه يستعاض عن ذلك بأن تكون جميع الأدوات متوفرة بين يدي الطالب من خلال جهازه المتصل بشبكة الإنترنت كما سيأتي بيانه، ويجب على الطالب أن يلتزم بالحضور الشخصي بنسبه 30% من المحاضرات التي تلقى وجهاً لوجه داخل الحرم الجامعي بالإضافة إلى حضور الاختبارات النصفية والنهائية.

• ( من حيث المنهج الدراسي )

فإن الوضع في التعليم المباشر يعتمد على المعلومة التي يلقيها المحاضر في أثناء المحاضرة فقط، وبمجرد غياب الطالب أو المحاضر عن محاضرة ما، فإن الطالب تفوته تلك المعلومات ولا يمكن تعويض تلك المعلومات المخصصة لتلك المحاضرة، هذا بالإضافة إلى كون الطالب غالباً ما يأتي المحاضرة وهو خالي الذهن عما سيتم إلقاؤه في تلك المحاضرة.

وأما في التعليم المفتوح و عن بعد فإن جميع المادة العلمية للمقرر يتم إعدادها بشكل مسبق، وتقدم للطالب من خلال روابط للتحميل على بوابة الطالب من أول يوم دراسي، ويتم عرض المنهج الدراسي بعدة أساليب متنوعة هي:

1 ـ المحاضرات الصوتية ( فيديو ) التي يتم إعدادها في أقراص ليزرية من أساتذة مشهود لهم بالخبرة والتخصص في تلك المادة المدعمة بالمصادر والمراجع عند كل عنصر من عناصر المحاضرات. من خلال الإستديو الخاص بالمركز والمجهز بأحدث الوسائل والتجهيزات التقنية .

2 ـ الكتاب المقرر الذي تتم صياغته على ترتيب وصورة الكتاب المعهودة.

3 ـ الدروس التفاعلية التي تقوم على أساليب التعلم الذاتي والتفاعل بين الطالب والمعلومة، فهي تحتوي على ملخصات تلك المحاضرات مدعمة بالتدريبات والتمارين الذاتية التي يتمكن الطالب من خلالها قياس استيعابه وفهمه لتلك المحاضرات.

وبهذه الصورة يتمكن الطالب من تحصيل الفوائد الآتية:

أ ـ تحضير نفسه ذهنياً وعلمياً في المقرر الدراسي، وتحديد الصعوبات والإشكالات التي تواجهه قبل لقائه بالمحاضر.

ب ـ الاستماع إلى دروسه ومذاكرتها في الأوقات التي تناسبه.

ج ـ ضمان إكمال المنهج الدراسي حسب الخطة المقررة في المقرر الدراسي.

• ( من حيث اللقاء بمحاضر المادة وطرح الاستفسارات )

ففي التعليم المباشر تنحصر العملية التعليمية بين الأستاذ والطالب غالباً في داخل الصف الدراسي، ومن المعلوم أنه في غالب الأحيان ينقضي أغلب الوقت في شرح المحاضرة وقد يتبقى الشيء اليسير من الوقت لطرح الاستفسارات والإشكالات التي قد يطرحها الطالب، وفي غالب الأحيان لا يتمكن الطالب من طرح استفساراته أو الإشكالات والصعوبات التي تواجهه في فهم المادة لأسباب متعددة.

وأما في التعليم المفتوح وعن بعد فلدى الطالب أكثر من طريقة لطرح استفساراته واستشكالاته عن المادة المقررة وموضوعاتها وذلك من خلال الأمور الآتية:

1ـ اللقاءات المباشرة مع محاضر المادة والتي يتمكن الطالب من اللقاء بالمحاضر عبر برنامج مخصص لتلك اللقاءات والتي قد تكون مباشرة أو يتم التواصل فيه عبر شبكة الإنترنت في لقاءات متعددة تخصص لهذا الغرض باعتبار أن المادة العلمية موجودة لدى الطالب بشكل مسبق فالمحاضر لا يعيد شرح تلك المادة وإنما يخصص هذه اللقاءات للتوضيحات أو للاستماع للطلاب والإجابة على استفساراتهم

2 ـ طرح الاستفسارات عبر البريد الإلكتروني لمحاضر المادة والذي يستطيع الطالب الوصول إليه عبر برنامج الإدارة التعليمية التفاعلية (البريد التعليمي ) وهذه الاستفسارات يتم الإجابة عليها من المحاضر ومن ثم يرسلها للطالب بنفس الطريقة باعتبار أن لدى المحاضر جميع العناوين البريدية للطلبة أو يكون الرد مباشر على سؤال الطالب والتي تعتبر أحد قنوات التواصل المفتوحة على مدار الوقت بين المحاضر والطالب.

3 ـ طرح التساؤلات والإشكالات من خلال المنتدى الذي يخصص لكل مادة دراسية ويكون مفتوحا لجميع طلبة تلك المادة.

• ( الأنشطة التعليمية )

ففي التعليم المباشر تتم عملية التكليف بالأنشطة غالباً بطريقة شفوية، وضمن إطارات محدودة، وتتم عملية تسليم تلك الأنشطة بشكل يدوي مباشر، الأمر الذي تعتريه بعض الصعوبات في عملية تنظيم تلك الأنشطة وطريقة إنجازها وتسليمها.

أما في التعليم المفتوح وعن بعد في جامعة العلوم الحديثة فإن هذه الأنشطة التعليمية تتم عبر نظام الإدارة التعليمية التفاعلية الذي يعين كلاً من المحاضر والطالب على ترتيب عملية أداء تلك الأنشطة في مواعيد محددة وبخيارات متعددة تظهر عددا من المهارات لدى الطالب، يمكن من خلالها للمحاضر قياس قدرات الطالب بأشكال وأنماط متعددة ومن تلك الخيارات التي تتم فيها عملية تقييم الأنشطة التعليمية للطالب

 
المشاركة الفعالة في المنتديات التي ينشئها المحاضر، في مواضيع ذات علاقة بالمخرجات التعليمية للمادة، وتعد تلك المنتديات مجالاً رحباً للطالب في إظهار ما يملكه من قدرات علمية وملكات فنية في مجال الكتابة والتعبير.
أداء الواجبات الدراسية التي يضعها المحاضر بشكل أسبوعي أو عبر فترات زمنية محددة.
 

الإجابة على أسئلة الاختبارات والتمارين القصيرة التي تستغرق الوقت الذي يحدده مدرس المادة على الأقلّ في الأسبوع عن كل موضوع، ويكون بإمكانه أن يتعرّف على الإجابات الصحيحة مباشرةً.

هذا ويكون عدد الأنشطة العلمية في الفصل الدراسي الواحد لكل مادة على النحو التالي

1- المشاركة في المنتديات .

2- الواجبات والأنشطة .

3- الامتحانات القصيرة والنصفية ، وتكون لجميع هذه الأنشطة درجات فصلية للطلاب الذين حضروا ، وتسمى أعمال الفصل الدراسي.

الاختبارات:

لا تختلف عملية الامتحانات في التعليم المفتوح و عن بعد عنها في التعليم المباشر ففي جامعة العلوم الحديثة يتم تقويم الطالب بواسطة اختبارين أساسيين هما:

 
اختبار نصفيٌّ، يكون في منتصف الفصل الدراسيِّ، يُمضي فيه الطالب ساعة واحدة على الأقل لكل مادة دراسيَّة،.
واختبار نهائيٌّ، ويكون عند نهاية الفصل الدّراسيِّ، يستغرق ساعتين على الأقل لكل مادة دراسية،.
أما الطلاب الذين حالت ظروفهم الحضور الامتحانات النصفية فيتم عمل امتحان نهائي للطالب من 100 درجه أحيانا يصحب ذللك أنشطه وبحوثات علميه في بعض المواد الدراسية .
يحضر الطالب للاختبار في أماكن تحددها الجامعة، وفي فترة محددة.
 

برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017 كلية التعليم المفتوح وعن بعد